الدنيا في القرآن

الدنيا في القرآن

الدنيا في القرآن
عن سهل بن سعد الساعدي قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله دلني على عمل إذا عملته أحبني الله ، وأحبني الناس ، فقال : ازهد في الدنيا يحبك الله ، وازهد فيما عند الناس يحبك الناس . حديث حسن رواه ابن ماجه
يقول زين الدين أبي فرج الحنبلي في شرح هذا الحديث : ـ
وقد اشتمل هذا الحديث على وصيتين عظيمتين : إحداهما الزهد في الدنيا ، وأنه مقتضٍ لمحبة الله تعالى لعبده . والثاني : الزهد فيما في أيدي الناس ، فإنه مقتضٍ لمحبة الناس . فأما الزهد في الدنيا ، فقد كثر ذكره في القرآن ، والإشارة إلى مدحه وكذا ذم الرغبة في الدنيا كما قال تعالى : ـ
( بل تؤثرون الحياة الدنيا والآخرة خير وأبقى ) وقال تعالى : ( تريدون عرض الدنيا والله يريد الآخرة ) .
وقال تعالى في قصة قارون : ( فخرج على قومه في زينته ، قال الذين يريدون زينة الحياة الدنيا ، يا ليت لنا مثل ما أوتي قارون ، إنه لذو حظ عظيم ، وقال الذين أوتوا العلم : ويلكم ثواب الله خير لمن آمن وعمل صالحاً ، ولا يلقاها إلا الصابرون ) إلى قوله : ـ
( تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علواً في الأرض ولا فساداً والعاقبة للمتقين ) ، وقوله ( فرحوا بالحياة الدنيا وما الحياة الدنيا في الآخرة إلا متاع ) ( قل متاع الدنيا قليل والآخرة خير لمن اتقى ، ولا تظلمون فتيلا ) .
المطالب العالية .
www.sz1sz.com

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل