قصة مروعة من التاريخ

قصة مروعة من التاريخ

السلام عليكم حياكم الله

قصة مروعة من التاريخ

في عام ٦٥٦ دهم التتار بقيادة هولا كو : مدينة بغداد ، عاصمة الخلافة الأسلامية ، وقتلوا المعتصم آخر خلفاء الدولة العباسية . واستباح لهم قائدهم أغنى وأغلى مدينة حضارية في ذلك الزمان ، من حيث المال والترف والثقافة والعلم والفن والشهرة ، فعاثوا فيها فساداً كاملاً طوال ثلاثين يوماً بلياليها ثم أحرقوها . فلما احصوا المذبوحين والقتلى من أهل بغداد و ماحولها وجدوهم كما يذكر صاحب ( النجوم الزاهرة ) اكثر من مليون وثمانمائة ألف . ويومها فقط تذكر الناس ، وتذاكروا حديث النبي - صلى الله عليه وسلم- . يا معشر قريش ، إن هذا الأمر لا يزال فيكم وأنتم وٌلاته ، حتى تحدثوا أعمالاً تخرجكم منه ، فإذا فعلتم ذلك سلَّط الله عليكم شر خلقه .

ما هي العبرة المستفادة من سوق هذه القصة ؟ هي رحمة من الله عز وجل ، لتوضيح السنن الثابته على مدار التاريخ ، كي يعتبر المسلمون ، أنهم سيلقون نفس المصير ان هم انحرفوا عن مسار هذا الهدى الرباني ، و ما نال غيرهم سينالهم حتماً .ًً

المطالب العالية

sz1sz.com

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل