النهر المتدفق - ( ٢ - ٢ )

النهر المتدفق - ( ٢ - ٢ )

النهر المتدفق - ( ٢ - ٢ )
تحدثنا سابقاً في لقطات عن العالم الكبير جوته وعن اهتمامه بالإسلام ، والقرآن والسنة الشريفة .
ومن قبله عن السيدة : هونكه ،  وقد ترك موقفهما من الإسلام والنبي ، صداً واسعاً في الأوساط الغربية والأمريكية .
وكما قلت سابقاً ، أننا لسنا في حاجة إلى التدليل لعظمة الإسلام وتشريعاته بأقوال تصدر من قبل خصومة .
ولكن مرادنا إسكات بعض المستغربين  المفتونين من بيننا بكل ماهو قادم من الغرب في الجوانب المادية والفكرية .
وهنا نستكمل بعض اللقطات عن مواقف السيد جوته : فقد كان شغوفاً بالآية الكريمة من سورة طه ، يرددها باستمرار وهي :
رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي* وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي* وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي * يَفْقَهُوا قَوْلِي ) .
درس جوته السيرة النبوية ، وقواعد اللغة العربية ، والشعر العربي ، وكتب مجموعة شعرية تبين إعجابه الشديد بالدين الإسلامي وشرائعه ، وشخصية النبي محمد - صلى الله عليه وسلم - على نحو خاص .
وقد كان يصوم رمضان مع المسلمين ، وكان يحفظ آيات عديدة من القرآن الكريم .
وكان يعتكف في العشر الأواخر من رمضان .
من أشعاره الرائعة :-
يريد الضلال أن يركبني .
ولكنك تعرف كيف تهديني .
ويقول متأثراً بالقرآن الكريم :-
هو الذي جعل لكم النجوم - لتهتدوا بها في البر والبحر.
ولكي تنعموا بزينتها - وتنظروا دائماً إلى السماء .
حيوانات ستدخل الجنة :-
-----------------
وفي قصيدة ؛ " حيوانات محظوظة "
يرى أن بعض الحيوانات سعيدة الحظ ، ستدخل الجنة ، منها !
حمار المسيح عليه السلام ، وكلب أهل الكهف ، وناقة محمد - صلى الله عليه وسلم - وقطة أبي هريرة رضي الله عنه، لا لشئ إلا لأن النبي الكريم ، قد مسح بلطف على رأسها.
إذ سيبقى حيواناً مقدساً على الدوام ، ذلك الذي مسح عليه النبي عليه السلام .
رجال مؤهلون
أما في قصيدة " رجال مؤهلون " :-
فإنه يقر بعظمة الصحابة ، وأنهم أهلٌ لأعلى  عليين :
موقفه من التعصب :-
من حماقة الإنسان في دنياه ، أن يتعصب كل منا لما يراه ، إذا كان الإسلام معناه أن الله السلام . فعلى الإسلام ، نحيا ونموت ، نحن أجمعين . !!
هذه بعض اللقطات أختصرتها من كتابه .
المطالب العالية -

sabonader@

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل