اشراقات :-

اشراقات :-

اشراقات :-
قال أحد الفضلاء : كنت في زمن الصبا آخذ معي أرغفة يابسة ، فأخرج في طلب العلم  واقعد على نهر دجلة .
فكلما أكلت لقمة شربت عليها غرفة ماء من النهر، وعين همتي لا ترى إلا لذة تحصيل العلم .
واستطرد قائلاً : أن العمر شرف يجب أن يُصان من الضياع . وكان يقلقه كثرة الزيارات ، ويرى أنها مضيعة للوقت .
فكان شأنه أن يقلل الكلام عند الزيارة ، ليتعجل الفراق . ثم قال : أعددتُ أعمالاً لأوقات الزيارات ، لئلا يمضي الزمان فارغا من القربات الى الله تعالى .
فجعلت من المستعد للقائهم ان انشغل  بقطع (الكاغد) : وهو الورق المعد للكتابة ، وكذلك بري الأقلام . وحزم الدفاتر التي فرغتُ من كتابتها .
فإن هذه الأشياء لابد منها فهي لا تحتاج الى فكر وحضور قلب ،
فأرصدها لأوقات  زياراتهم ، لئلا يضيع شئ من وقتي .
إضاءة : -
العلم النافع حياة للقلوب ، وتنوير للبصائر كما جاء في وصايا لقمان الحكيم .
أنه قال لا بنه : ( يا بني ، جالس العلماء وزاحمهم بركبتيك ، فإن الله يحيي القلوب بنور الحكمة ، كما يحيي الله الأرض الميتة بوابا السماء .
وقال الماوردي : العلم عوض عن كل لذة ومغنٍ عن كل شهوة ، ومن تفرد بالعلم ، لم توحشه خلوة .
قال الله تعالى : ( وقل رب زدني علماً )
المطالب العالية :

abonader@ .

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل