القضاء السابق

القضاء السابق

القضاء السابق

أتفقت الأحاديث ، على أن القدر السابق لا يمنع العمل ، ولا يوجب الأتكالية عليه بل يوجب الجد والأجتهاد ، ولما سمع بعض الصحابة ذلك ، قال أحدهم ما كنت أشد اجتهاداً مني الآن .

وهذا مما يدل على جلالة فقه الصحابة ، ودقة أفهامهم وصحة علومهم ، فإن النبي صلى الله علي وسلم قد أخبرهم بالقدر السابق ، وجريانه على الخلق بالأسباب .

فإن العبد ينال ما قُدر له بالسبب الذي أُقدر عليه ، ومُكن منه وهئ له فإذا أتى بالسبب أوصله إلى القدر الذي سبق له في علم الله في أم الكتاب ، وكلما زاد اجتهاداً في تحصيل السبب كان حصول المقدور أدنى له .

وإذا قُدر له أن يرزق الولد لم ينل ذلك إلا بالنكاح  وإن قُدر له أن يحصل على الرزق من أرضه ، لم ينل ذلك إلا بالبذور ، وفعل أسباب الزرع . وإذا قُدر له الشبع والري فذلك موقوف على الأسباب ، المحصلة لذلك ، من الأكل والشرب .

وهذا شأن أمور المعاش والمعاد فمن عطل العمل ، اتكالاً على القدر السابق فهو بمنزلة من عطل الأكل والشرب ، والحركة في المعاش وسائر أسبابه اتكالاً على ما قُدر له .

فإذا علم العبد أن مصالح آخرته مرتبطة بالأسباب الموصلة إليها ، كان أشد اجتهاداً في فعلها من القيام باسباب معاشه ومصالح دنياه .

المطالب العالية :

sabonader@

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل