ما قيل في الإسراف : (١- ٢)

الأسبوعية
ما قيل في الإسراف : (١- ٢)
قوله تعالى :

(وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ)

الإسراف : بذل المال فيما حرم الله تعالى : كالزنا واللواط ، والخمر ، والدخان ، ونحو هذا من المعاصي ، والمنكرات ، التي تضعف الإيمان والأبدان ، وما يكون سبباً في تضييع الأموال والأوقات وقد يكون الإسراف في الأمور المباحة .
وضابط الإسراف : أنه إما أن يكون  بزيادة   على القدر الكافي ، والشره في المآكل والمشارب ، واللباس والمسكن . والمركب .
فمن تجاوز طاقته منافساً ، لمن هم أغنى منه وأقدر كان سفيهاً مسرفاً .
وقد يكون في المعاصي كما تقدم .
وكم جر الإسراف إلى خراب بيوت كانت عامرة ، لاسيما في المهور ، وتجهيز العرائس ، وإعداد الولائم ، بدون تقدير حجم المدعوين وكمية الطعام . والمبالغة في اعداد المدعوين .
وهذا السرف ، كبير الضرر عظيم الخطر على الأمم أكثر من ضرره على الأفراد .
لا سيما  في البلاد التي تأتي إليها المواد الغذائية والزينة ، من البلاد الأجنبية ، إذ تذهب الثروة إلى غير أهلها .
وربما تذهب إلى رفع مستواء اقتصادياتها ورفع مستوى  معيشة شعوبها وتدني مستوى المعيشة في البلاد التي تعبث بأموالها في حياة البذخ والمباهاة .
المطالب العالية :

@sabonader

 



التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل