هشام بن عبد الملك

هشام بن عبد الملك

دخل هشام بن عبد الملك الكعبة  فإذا هو بأحد كبار العلماء فقال له :  سلني  حاجة ً فقال :  إني لأستحي من الله أن أسأل في بيت  الله غير الله  .
فلما خرج  ، خرج في أثره  فقال : له الآن قد خرجت فسلني حاجة ً فقال : له من حوائج الدنيا أم من حوائج الآخرة ؟ فقال : بل من حوائج الدنيا .
فقال له : ما سألت من يملكها وأنا في بيته فكيف أسأل من لا يملكها .
قيل : هذا ابن عبدالله بن عمر ابن الخطاب  .
أقول : لا بد أن  يكون موقفه من طلب الخليفة هكذا لأن جده عمر بن الخطاب هذا النسب الغالي .

المطالب العالبة

sabonader@

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل