فرعون ، وبلقيس

فرعون ، وبلقيس

فرعون ، وبلقيس
بلقيس :-
علمت بلقيس : أن سليمان - عليه السلام - ملك قوي لا مجال للمواجهة معه عسكرياً ، فاستدعت كبار مستشاريها العسكريين ، وعرضت عليهم الأمر، ولم تأخذ بغالب مشورتهم .
وكان رأيهم :  ( قَالُوا نَحْنُ أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ وَالْأَمْرُ إِلَيْكِ فَانْظُرِي مَاذَا تَأْمُرِينَ )
وقررت ان تنحى منحا آخر في حكمة السياسة والتدبير بعيداً عن تشدد العسكر ، فأرسلت هدية لمعرفة توجهات سليمان
وفي النهاية قررت السفر لمقابلته بعد ما تبين لها تصلب موقفه لتجنب شعبها ويلات الحرب .
أما فرعون :- 
  فقد رأى فرعون من موسى :  غاية اللطف والأدب مع الملوك ، فهو لم يستفزه وينتقص من كبريائه ، ومع ذلك رفض الدعوة دون الرجوع إلى كبار مستشاريه  لمدارسة الأمر معهم ، وخصوصا بعد مشاهدة معجزة موسى التي تحوي أمر خطير  فيه تهديد لسلطاته ، فيحتاج فيه الأمر إلى عدم الإنفراد بالقرار .
هكذا الطغاة في كل زمان ، لارأي إلا ما يرون ، وفي هذه الأزمنة أشد تمسكاً بالسلطة والهيمنه ويواجهون المعارضين  لسلطتهم بأشد انواع القمع فافسدوا شعوبهم وأفسدوا الدنيا من حولهم .
المطالب العالية  ابو نادر

sabonader@

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل