الجنة والنار رأي العين

الجنة والنار رأي العين

الجنة والنار رأي العين

انظر الى هذا الحوار المثير ، الذي جرى بين رسول الله ، والحارث بن مالك الأنصاري .

قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : كيف أصبحت يا حارث ؟ قال له حارث : أصبحت مؤمناً حقاً !
قال له رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : انظر ما تقول ، فإن لكل شئ حقيقة فما حقيقة إيمانك ؟

قال حارث : عزفت نفسي عن الدنيا ، فأسهرت ليلي ، وأظمأت نهاري .

وكأني أنظر إلى عرش ربي بارزاً، وكأني أنظر إلى
أهل الجنة ، يتزاورون فيها ، وكأني أنظر إلى أهل النار يتضاغون فيها .

قال له رسول الله : يا حارث ، عرفت ، فالزم . وفي رواية ، عبد نور الله قلبه .
رووه بأسانيد متعددة .
المطالب العالية

sabonader@

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل