زمن الإنحدار

زمن الإنحدار

آخر الاسبوع 

زمن الإنحدار : -

إن مشكلة العالم اليوم : هي مشكلة أخلاق ؛ بكل   المعايير :  مشكلة أخلاق لدى السياسيين ؛ ومشكلة أخلاقية لدى  التجار ، ولدى القادة العسكريين ، ولدى  الجندي  ، ولدى سائق التاكسي ، ولدى المروجين للبضائع في الإعلام ، فتن متلاحقة  .

 

إنهاء مأساة عامة   لم يشهد لها التاريخ مثيلا ؛ لقد تجردت البشرية من موروثات الأنبياء من التعاليم الروحية ؛ والفضائل الخلقية ؛ والمبادئ الإنسانية ، والرحمة .

 

وأصبحت اللذة الوقتية ؛ والمنفعة المادية وحب العلو : الهم الغالب على تصورات الناس على كافات المستويات.

 

واصبح العالم الغربي تحديداً وهو القوة المهيمنة على العالم  اليوم  يشكل  مصدر كل قلق وكل خوف وشر .

وهو الذي يفتعل الأزمات ويشعل الحروب ؛ ويتدخل في شؤون الآخرين ؛ وهو صاحب الهيمنة الإعلامية في توجيه الرأي العالمي  إلى الوجهة التي يريدون .

 

أشغلوا أنفسهم في تدبير المكائد  والعمل على تمزيق العالم الإسلامي

ونهب ثرواته ، بسبب كراهية متجذرة في نفوسهم ، عبر التاريخ . 

 

ومع ذلك فنحن ندرك ، ان قدر الله : هو الغالب في النهاية ، وهو المسيطر على الأحداث ؛ وهو الذي يدفعها الى الطريق المرسوم لها .

 

 وندرك أيضا أن البشر والمعالم الكونية من حولنا ما هم إلا وسائط تحت  تدبير الله لنقل أقدار الله وتوصيلها  إلى وجهتها .  

المطالب العالية

sabonader@

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل