هنري فورد

هنري فورد

آخر الا سبوع

هنري فورد :  

يروي أحد المفكرين الغربيين أنه لقي : هنري فورد قبل وفاته ، فتوقعت أن أرى عليه ، سيما رجل منهك القوى ، من فرط الجهد الذي بذله في إنشاء مؤسسة تجارية ، من أضخم المؤسسات التجارية في العالم .

 

غير أني ، فوجئت حين وجدته على درجة كبيرة من الرزانة والهدوء ، وكأنه آية في الإتزان والطمأنينة ، بالرغم من بلوغه الثامنة والسبعين من عمره .

فلما سألته : هل تعانى من القلق شيئاً ؟

 

أجاب : كلاًَّ ، فإني أعتقد أن الله سبحانه قدير على تصريف الأمور .

وأنه تعالى في غير حاجة إلى دعوة مني ،  ولهذا فأنا أترك له تصريف أموري بحكمته جلَّ شأنه ، فعلام إذن القلق ؟ ، فهو سبحانه أعلم بحالي مني ، فلماذا أسأله ، كأنه يجهل حالي ؟ .

خلق التسليم :-

عندما قذفوا بإبراهيم الخليل بالمنجنيق أتاه جبريل- عليه السلام -

وهو هابط على النار ، قال له : ألك حاجة ، يعرض عليه خدمته  ؟ .

فقال له : أما إليك فلا ، وأما إلى الله ، فهو أعلم بحالي .

 

نقل عن قائد القوات الأمريكيه في اوروبا اثناء الحرب العالمية ، الثانية 

أنه كان يصطحب الكتاب المقدس ويصلي ويدعو الله قبل أن يتخذ قرراته القتالية ليسدده ، ولم يغتر بما لديه من القدرات القتالية والمعدات المتطورة . 

 

وشوهد الجنرال شارون اثناء حرب ٧٣م مع المصريين أمام حائط المبكى على رأسه القبعة شعار الدين ، رافعاً  يديه ويبكي طلباً للنصر من الله .

 

فهم يحاربوننا تحت مظلة الدين أما نحن ، فيعيبون علينا ، ويتهمونا بالإرهاب والتزمت .

 

ذُكر: انهم  كانوا يسألون الأسرى المصريين إذا كان في معسكراتهم مساجد ، وهل يقيموا الصلاة فيها . لأن هذا يفزعهم ، لأنهم يعلمون أن الجندي المسلم لا يهرب من الميدان .

 

المطالب العالية

sabonader@

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل