البركة في الرزق

البركة في الرزق

البركة في الرزق

( ونزلنا من السماء ماء مباركا ) 

قضية البركة كما يرويها الشافعي : 

قيل : نشاهد الأمطار تنزل   

على بعض الأقاليم  ، فلا نلبث أن نرى الأرض مجدبة ، لأن الذي نزل تنقصه البركة ،

ونراه في أقليم آخر،  أكثر وفرة ، والأودية تجري بالمياه ، والآبار مليئة ، ثم نرى أن الثمار فاسدة، يعشعش فيها الدود ، ومن صلح منها فهي قد فقدت لذتها وطعمها المعهود لأن الماء مع وفرته خالي من البركة .

ثم نتدبر الأمر مع سكان هذه الأقاليم ، وأهل الإستقامة فيهم  فنجد : أن أحوال الناس وتعاملاتهم لم تكن كسابق عهدها فقد دب إليهم الحسد والكراهية والبغضاء ، وساءت علاقاتهم الأجتماعية من كل وجه ، عند ذلك علمنا مكمن البلوى 

المطالب العالية .

sabonader@

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل