قراءة في التاريخ

قراءة في التاريخ

آخر الاسبوع 

قراءة  في التاريخ

قال الله تعالى: ( سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَىٰ كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ )

من معاني حسوماً : أي : عقوبات متتابعة ، ومن معانيها : نحسات حسمت كل خير ، واستأصلت كل بركة .

هذه الآية تتحدث عن ما حل بقوم عاد . ثم بعد  أن تقف متأملا ً ما حل بعاد في تلك الحقب البعيدة . !! 

انظر إلى ما حل بالعراق ، في حرب ما سُمي : بعاصفة الصحراء ، نفس المسميات ، فقد تتابعت العقوبة عدة أيام ، حتى حسمت كل مقدرات البلاد ، واستأصلت كل خير وبركة ، وحلت بالبلاد الخراب والدمار .

الذين استحقوا العقوبة في الأمم السابقة ، هم فئة من قوم عاد ، وقوم ثمود وغيرهم ولكن العقاب كان عاماً  شاملاً ، يأتي على هيئات متنوعة : أحيانا بالعواصف ، والفيضانات ، وقلة الأمطار ، وغيرها من العقوبات .

وفي العراق كذلك فئة قليلة فسدت في البلاد ، وفيهم صلحاء وعباد ، ولكن العقوبة كانت شاملة ، ما أشبه اليوم بالبارحة ، سنن إلهية مضطردة عبر القرون ، تضرب كل من انحرف عن منهج الله وتطبيق شرع الله ، لإصلاح حركة الحياة .

عبر من التاريخ

لقد بعد القوم عن تدبر كتاب الله والاعتبار بماحل بالأمم السالفة ، فوقعوا في نفس المصير ، سنن تتجدد لكل من طغى وأفسد في الأرض . 

هل لمسلمٍ  عاقل عائش مع الله ، يغفل أو يشك ان هذه العقوبات ليست من تدبير الله ، وأن أمريكا أقدمت  على عاصفة الصحراء  بدون أمر الله وعلمه وتدبيره ، ومثل هذه السنن طالت أقاليم أخرى في المنطقة وحول العالم .

المطالب العالية .

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل