سعة الصدر

سعة الصدر

سعة  الصدر

يقول الشاعر : ( يا ضائق الصدر بالله وسع الخاطر ، دُنياك يازين ما تستهل الضيقة ) 

من أجل الأخلاق واقواها ، هو ما كان عليه رسول الله  - صلى الله عليه وسلم - مع أصحابه ، وأهله ومع الغريب والقريب 

وهي سعة الصدر ، ودوام البشر ، وحسن الخلق ، والسلام على من لقيه ، والوقوف مع من استوقفه .

ولين الجانب حتى يظن َّ كل واحد من أصحابه أنه أحبهم إليه .

ومن العباد من وفقه الله تعالى فنال حظاً من هذا البسط النبوي الكريم .

وجعل الله انبساطهم مع الخلق رحمة لهم .

كما قال تعالى : (  فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ ۖ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ۖ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ ۖ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ )

المطالب العالية .

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل