طريق النجاة

طريق النجاة

طريق النجاة 

لا تخف من الناس ، ولا تهز لك شعرة  عند ثنائهم ، و مدحهم ، وذمهم   .

فإن أكثر  مايجلب الهموم والغموم ، التعلق بالناس ، وتلمس  رضاهم  وثناءَهم  عليك ، والإغتمام بذمهم ، وهذا ناشئاً من قلة التعلق  بالله .

يقول الشافعي في هذا المعنى :-

فليتك تحلو والحياة ُمريرةُ - 

وليتك ترضى ، والأنام ُ غضابُ.

إذا صحَّ منك  الودُّ فالكلُّ هيَّنُ - 

وكل الذي فوق الترابِ ترابُ

المطالب العالية

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل