مواجهه نووية : -( 1-2 )

مواجهه نووية : -( 1-2 )

آخر الاسبوع : 

مواجهه نووية : -( 1-2 )

لعل أجيالنا الحالية ، قد أطلعت على أحداث أخطر أزمة مرت على العالم بعد الحرب العالية الثانية .

 كما عاشتها الأجيال السابقة ، التي وقعت أحداثها بين القطبين الروسي والأمريكي فيما يُعرف بأزمة الصواريخ الكوبية .

تلك الأحداث تذكرنا بما يدور حالياً من استنفار أقليمي ، حول سعي إيران في امتلاك السلاح النووي واستنفار عالمي في شأن منضومة كوريا الشمالية الصاروخية .

أزمة الصواريخ : -

ذلك أن الإتحاد السوفيتي آنذاك ، أقدم على نصب  صواريخ بالستية عابرة القارات قادرة على حمل أسلحة الدمار الشامل  بصورة سريّة  على الأراضي الكوبية ، على مقربة من السواحل الأمريكية . 

وبناءً عليه ، أمر الرئيس ألأمريكي آنذاك السيد جون  كندي :  بمحاصرة كوبا عسكرياً ، حيث أعتبرت أمريكا  أن وجود تلك الصواريخ الروسيّة على الأراضي الكوبية  ، وعلى مقربة من أراضيها يشكل تهديداً استراتيجياً خطيراً للأمن القومي الأمريكي ،

و قدمت أنذار لروسيا بسحب الصواريخ ، من الأراضي الكوبية ، ولكن الروس رفضوا هذا الإنذار ، وعلى إثر ذلك ، تحركت الأساطيل السوفيتية لفك الحصار الأمريكي بالقوة  واعلنت ( رفع استنفارها النووي في العالم إلى الحالة واحد) .

ووقف العالم على شفير حرب نووية عالمية ثالثة . 

واستمرت الأزمة في  التصاعد ، وحبس العالم انفاسه أمام هذا المشهد المرعب ، وتوقفت البوارج الروسية قرب السواحل الكوبية .

 وفجأة تراجعت روسيا أمام الإصرار الأمريكي ، ووافقت على تفكيك  منصات الصواريخ الموجهه الى الأراضي الأمريكية .

وتم احتوى أخطر أزمة شهدها العالم منذ الحرب العالمية الثانية .

هذا المقال تمهيد لم سيأتي : 

المطالب العالية .

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل