الكل يركض

الكل يركض

الأسبوعية 

الكل يركض  : 

مركزية الغرب جعلته لا يؤمن بغير الوصاية ، والسيادة .

فبعد تخليه عن عبادة الله ، عبد الغرب نفسه ، وحارب الدين والفضيلة واتبع هواه ، واستعبد الشعوب والأجناس 

 

فهم يرون أن الدين والقيم والعفاف أمور لا قيمة لها ، لأن المصالح النفعية العاجلة : هي المعتبرة .

 

ومن هنا جاء إلغاء  الغيب والقيم الروحية ، لتحل محلها عبادة الرقُي المادي ، الذي يتجلى في حركة المصانع العملاقة والربح السريع ، واكتساح الأسواق الأجنبية .

 

وظاهرة النجوم والأبطال والمراقص 

فالكل يركض نحو أي لون من الإنتاج وإن كان قاتلاً ، المهم تحقيق الربح والإشباع المادي .

 

كل هذا يفسر لنا العقيدة التي يقدسها الغرب ، ولا معنى بعد ذلك ، لحياة الأخلاق والفضائل ، ما لم تدفع إلى ميادين الرفاهية والنهم والإشباع .

 

فهم من أجل  ذلك يشعلون الحروب بين الشعوب ، لبيع الأسلحة وتشغيل المصانع وجمع الثروة .

 

يتكشف لنا في التحليل النهائي : 

 أن عبادة المال هي قطب العقلية الغربية .

لا أخلاق ولا دين ولا فضائل ، ولا مبادئ إنسانية ، ولا مواثيق ، ولامعاهدات ، كل ذلك ، مثاليات في الكتب.

لامكان لها في عالم اليوم .

المطالب العالية

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل