قادة كبار ومثل عليا

قادة كبار ومثل عليا

قادة كبار  ومثل عليا :‬

( فإذا قُضيت الصلاة فانتشروا في الأرض وابتغوا من فضل واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون )

 

حثهم الله على الإنتشار في الأرض ، وابتغاء الربح ، مع التوصية بالإكثار من ذكر الله ، وألا تلهيهم شئ من التجارة ولا غيرها عنه .

وأن يكون همهم في جميع أحوالهم وأوقاتهم موكولة به ، ولا ينفضّوا عنه .

 

الجيل الفريد :-

———-

وهذه الآية تلتها الآية التي ذكر الله تعالى فيها : أنهم إن انفضوا من المسجد والرسول كان يخطب يوم الجمعة ، طلباً للتجارة .

 

وهي حادثة تكشف بذاتها عن مدى الجهد الذي بُذل في تربية تلك الجماعة الأولى حتى انتهت ما انتهت إليه 

وحتى صارت ذلك النموذج الفريد في تاريخ الإسلام ، وفي تاريخ البشرية جميعاً .

 

حتى أصبحوا بعد أن كانوا رعاة الشاه والإبل قادة كبار ، حكموا نصف الكرة الأرضية ، فنشروا القيم الأخلاقية والمثل العليا بين  شعوب الأرض المفتوحة .

المطالب العالية

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل