دائرة النور

دائرة النور

الأسبوعية‏
دائرة النور :-
‏( وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَّكَ وَلِقَوْمِكَ ۖ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ )
‏يعني :
‏القرآن شرف لك يا محمد ولقومك من قريش ، إذ نزل بلغتهم وعلى رجل منهم .

‏نظيره لقد أنزل إليكم كتاباً فيه ذكركم ) : شرفكم ، وسوف تسألون يوم القيامة عن قيامكم بحقه ، وعن مدى تعظيمكم له وشكركم له ، على أن رزقتموه ، وخصصتم به بين العالمين .

وهذا يعني : أنكم سوف تسألون لماذا لم تطبقوه في أنفسكم بأفعالكم ، وسمتكم ، وأخلاقكم ، ودعاة للغير ، هذا هو معنى تكونوا شهداء على الناس .

وهذه الشهادة للناس : تقتضي أن تطبقوا هذا الدين : في عقائدكم وشرائعكم ، لتكونوا مثال ينظر العالم اليكم
من خلال تطبيقكم الواقعي في حياتكم .

وأن لاتكونوا نابذين الشريعة ، فتصبحوا سبباً في فتنة الناس وأن الخيرية التي اكتسبها السلف الصالح ، لأنهم طبقوا الشريعة في أنفسهم .

وأصبح المجتمع الاسلامي مجتمعاً مثالياً ، : ولهذا ختم الآية بقوله : ( وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَّكَ وَلِقَوْمِكَ ۖ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ )

المطالب العالية
@Sabonader

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل