عظمة هذه الأمة

عظمة هذه الأمة

الأسبوعية ‬

عظمة هذه الأمة  :

كل من يقف ضد هذا الدين ، في أي زمان ومكان فهو محاد للهِ ورسوله وتحت قبضته ، مهما كان جبروته ومكانته ، وشدة بأسه .

 

فهذه الدول صاحبة السلطان والغلبة المادية ، لا ينفكون في محاربة هذا الدين ، ومحاربة أتباعه في كل العصور ، عسكرياً وإعلامياً ، ولم يتمكنوا من إضعافه أو استئصال شأفته ، أو الحد من انتشاره .

 

بل يزداد قوة وصلابة ، وأكثر انتشاراً ، كلما اشتدت ضربات أعدائه ، ودقة تآمرهم ومكرهم .و يزداد أتباعه قوة وثباتاً ، وأكثر إقبالاً على تعاليمه ، ونشره في الأرض .

 

(ً إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَٰئِكَ فِي الْأَذَلِّينَ . كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي ۚ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ ) .

 

(أولئك في الأذلين ) : يدل على أنهم كائنون في زمرة الموصوفين بالذل والمهانة ، لأن مقتضى إرادة الله :

أن يكون منهج الله سائداً في الأرض ، وتحت عناية الله وفي حفظه ، فهذه سنن إلهية ماضية ، لم تتخلف في الماضي ولن تتخلف حتى قيام الساعة

كلما كان أصحابه متمسكين به ومدافعين عنه .

المطالب العالية

‏⁦‪@Sabonader

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل