إلى أين ؟

إلى أين ؟

إلى أين ؟ :

يقول أحد هم : ليس بإنسان من لم يتوقف لحظة في أثناء عمره ليسأل نفسه : ما الحكاية بالضبط ؟ من أنا وإلى أين أذهب ؟ وما مصيري ؟ وما الهدف من وجودي ؟ 

 

وعلام هذا الركض المجنون ، وأن نهاية هذا السعي الموت والتراب ؟ إن الحياة دون إيمان ودون يقين يوجود الله : هي عبث بلا معنى وبلا سند وبلا رصيد .

 

والإنسان إذا خلت حياته من معية الله : هو مشروع فاشل ، نهايته اليأس والإنتحار

كما هو مشاهد : الآن في أغلب المجتمعات ، وخصوصا في مجتمعات الوفرة والرفاهية والمال .  

إذن وجوده سبحانه وتعالى : ضرورة مطلقة : فالله في علوه المطلق ، ولكنه 

أقرب إلينا من حبل الوريد ، فهذا الشعور يعطي المؤمن ، السكينة 

والطمأنينة في حركة حياته . 

 

فالعبد لا يعود يسأل  أو يتساءل إنما ينطلق ويعمل جاهدا في سبيل الخير والبر

غير ناظر إلى مكافأة أو عوض ، فليس بعد الله شئ . 

المطالب العالية

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل