دروس وعبر

دروس وعبر :

 ( أَفَرَأَيْتَ إِن مَّتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ . ثُمَّ جَاءَهُم مَّا كَانُوا يُوعَدُونَ )

: إن في هذه الآية موعظة عظيمة تقطع القلوب ، ولكنها الغفلة ، وقلة الإعتبار بمجريات السنن الإلهية من حولنا .

 

يخبر الله تبارك وتعالى : إن متعناهم في الدنيا مدة من الزمن ، وهم على ما هم فيه من الإعراض عن منهج الله ، وذلك بطول الأعمار ، وطيب المعاش ، وصحة الأبدان

وكثرة العشائر والأموال .

 

هب أن الأمر كذلك : فإذا لحقهم الوعيد ، ما ينفعهم حينئذٍ ما مضى من طول أعمارهم 

وطيب معاشهم ،  

كلمة : أرأيت تعجباً من حالهم ، مترتباً على الإستهزاء : ( أفبعذابنا يستعجلون ).

المطالب العالية

أبو نادر



التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل