أسقط عن نفسك القلق

أسقط عن نفسك القلق

أسقط عن نفسك القلق :

فضولي : يسألني عن العمل في حس المسلم : قلت له : لا يكسل تواكلاً ، ولا ينام انتظاراً للرزق ، لأنه يعلم أن الله أقام الأسباب ليلتمسها العبد ، وجعل النجاح مرهوناً بالهمة والاجتهاد ، وهو يرى العمل عبادة .

 

وهو لايسكت على ظلم ولا ينام على باطل ، لأنه يعلم أن الله جعل : مصارع الظالمين 

على يد المظلومين . وأن الله كتب على نفسه : أن يكون ناصرا لمن ينصره  وينصر

قانونه  . 

 

فهو ساكن النفس رابط الجأش ، مطمئن القلب ، يعمل ويفوض النتيجة إلى الله تعالى 

وبذلك أسقط عن نفسه القلق والهم والطمع ، وأراح نفسه من الخوف والتردد .

 

 المطالب العالية

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل