إنها النبوة

إنها النبوة

إنها النبوة :

ترك رسول الله صلى الله عليه وسلم : علي بن أبي طالب في فراشه يوم الهجرة ليتولى رد الأمانات إلى القرشيين ، فقد عرض ابن عمه للخطر لتحقيق أمر سامٍ .

 

فكان بإمكانه في العرف البشري ، ومنطق الماديات ، ومعاملة المثل بالمثل 

الإنتقام للنفس : أن يصادر هذه الأموال ، ويوزعها على المهاجرين ، الذين استولى على أموالهم كفار مكة .

 

ولكن هذه مفاهيم بشرية ناقصة  ، لا ترتقي إلى مقام النبوة ، فهو نبي مرسل : كان يود أن تبقى هذه الصورة الجميلة في أذهان أهل مكة ، لعل ذلك يقودهم إلى الإسلام في مراحل لا حقة : وفعلاً تحقق ذلك .

المطالب العالية .

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل