رائعة لمن ملك نفسه عند الغضب

رائعة لمن ملك نفسه عند الغضب

رائعة لمن ملك نفسه عند الغضب : 

يُروى إن ملكاً من الملوك : أمر أن يصنع لخاصة قومه طعام ، ولما مدت مائدة الطعام  أقبل الخادم يحمل على كفه صحن فيه طعام ، فلما اقترب من الملك ، أدركته الهيبة ، فعثر : فوقع قليل من المرق على رداء الملك ، فأمر الملك بضرب عنقه .

فلما أدرك الخادم أن الملك عازم على قطع عنقه ، عمد إلى صب جميع ما في الصحن على رأس الملك .

فقال له الملك : ويحك ما هذا ؟

فقال الخادم : أيها الملك ، إنما صنعت هذا شحاً على عرضك ، وغيرة عليك ، لئلا يقول الناس إذا سمعوا صغر ذنبي قالوا : قتله في ذنب خفيف .

فتنسب إلى الجور والظلم .فصنعت هذا الذنب لترفع عنك الملامة : فأطرق الملك ملياً 

ثم قال : يا قبيح الفعل يا حسن الإعتذار ، قد وهبنا قبيح فعلك ، لحسن اعتذارك ، إذهب أنت حر لوجه الله .

للإمام أبي حامد الغزالي .

المطالب العالية

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل