الفساد في الكون

الفساد في الكون

الفساد في الكون :

وَمِنْ آيَاتِهِ الْجَوَارِ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ . إِن يَشَأْ يُسْكِنِ الرِّيحَ فَيَظْلَلْنَ رَوَاكِدَ عَلَىٰ ظَهْرِهِ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ . أَوْ يُوبِقْهُنَّ بِمَا كَسَبُوا وَيَعْفُ عَن كَثِيرٍ )

 

لكل صبار شكور  : لماذا هذا الصنف من الناس ؟

لأن الصبر على أقدار الله ، بعد اتخاذ الأسباب من

كمال الإيمان .

 

أنظر واحكم وتدبر :

وصفه بالشكور : هي أيضاً من صفة المؤمن ، والشكر  : ليس فقط باللسان ، ولكن بالمال والبدن والعبادة .

 

يمكننا الخروج بفائده جليلة من الآية السابقة : أن الفساد الحاصل في الكون ، في بره وبحره وجوه

ناشئاً : عن تصرفات الإنسان .

 

وأن يعلم كل أحد أن استمرار العطاء الرباني ، في كل أوجه الحياة مرهون بشكر الله تعالى ، والإستقامة .

 

وأن ما يلم بالإنسان من نكد ومنغصات ، وهموم ومكدرات : بسبب العصيان ، والإنحراف عن منهج الله الذي أراده أن يطبق في حركة الحياة ، ليسعد الإنسان .

فكن دائماً مع الله في شؤونك كلها ، لتنعم في حياتك .

المطالب العالية

أبو نادر

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل