التسليم المطلق

التسليم المطلق

 

التسليم المطلق

: ( فلنولينك قبلة ترضاها )  التسليم والطاعة المطلقة : عن ابن عباس قال : بينما نحن في الصلاة ، نحو بيت المقدس ، ونحن في الركوع ، إذ نادى منادٍ بالباب : أن القبلة قد تحولت إلى الكعبة .

وروى مسلم عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ : " بَيْنَمَا النَّاسُ فِي صَلَاةِ الصُّبْحِ بِقُبَاءٍ إِذْ جَاءَهُمْ آتٍ فَقَالَ: إِنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدِ اُنْزِلَ عَلَيْهِ اللَّيْلَةَ ، وَقَدْ أُمِرَ أَنْ يَسْتَقْبِلَ الْكَعْبَةَ فَاسْتَقْبِلُوهَا ، وَكَانَتْ وُجُوهُهُمْ إِلَى الشَّامِ ، فَاسْتَدَارُوا إِلَى الْكَعْبَةِ "
تأمل في أفعال هؤلاء الأصحاب ، فهم لم يتلكؤوا ولم يرفعوا رؤسهم من الركوع : بل استداروا على هيئتهم في الركوع ، إلى الكعبة .
هذه ثمرة تربية هذا النبي العظيم صلى الله عليه وسلم ، وثقتهم في بعضهم ، جعلتهم في مأمن من الاستقصاء والتردد 
قال - صلى الله عليه وسلم - : مثنياً على صحابته   ( أولئك رجال يؤمنون بالغيب ).
المطالب العالية  أبو نادر

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل