ساعة الصفر

ساعة الصفر

 

آخر الأسبوع ‬ ‫  ساعة الصفر

:‬ قيل له :  فلان قد مات قال : كيف هذا وكان يقابلني أمس في لعب البلوت وصحته  عال العال وهو شاب لا زال في مقتبل العمر .
الموت مصيرك  ، لا يمكنك أن تفر أو تهرب منه ، قد يقتحم عليك  ، وأنت في ليلة الزفاف . ويمكن أن يحرمك من سكنك  بعد اكتمال تأثيثه ، وقبل السكن بدقيقة .   قالوا : الموت بالنسبة لكل الأحياء أزمة ، حتى مع الأنبياء ، وأولي العزم منهم ،كانوا يخافون الموت ، مع أنه لاحساب عليهم ولا عقاب :  فموسى عليه السلام : مع ذلك لطم ملك الموت وأذهب بصره ، عندما أتى لقبض  روحه  .  ونوح عليه السلام :  ذُكر في بعض الكتب ، أن نوح عليه السلام  قد طلب من ربه أن يريه جميع أبنائه الأنبياء ، وشاهد أحدهم وهو : ضعيف البنية ونحيل الجسم .
قال : من هذا ؟ قيل له : هذا ابنك النبي فلان ، سيموت وعمره أربعين سنة ، فتكدر خاطره وصعب عليه : وتبرع له بستين سنة من عمره ليكمل المائة .
وأُشهد عليه الملائكة ، ولما جاء إلى نوح ملك الموت ليقبض روحه : اعترض على ملك الموت ، كيف هذا ؟ ! باقيي ستين سنة . قيل له : خُصم عليك ستين سنة لإبنك حسب طلبك  ، فأنكر ذلك وطلب البقاء في الدنيا حتى يستكمل الستين سنة كلها . وأنكر  شهادة الملائكة على هبته لإبنه .
قيل : العدم كامن في أجسادنا ، في كل لحظة هناك شئ يتساقط منا ويقربنا من الإحتراق .  كل العواطف الجميلة والنزوات والفكر والفن الخلاّق ، كل هذه القيم الجميلة ، ليس لها اعتبار عند ملك الموت : عند ساعة الصفر . يدخل المساكن من غير الأبواب ، ويقتحم غرف النوم بدون استئذان 
وأخيراً  : لماذا نعيب على أولي العزم من الرسل ، كراهيتهم للموت ، ولا حساب ولا عقاب  بعد الموت .
يقول أحدهم : أًولاد الميت ، وهم على المقبرة ، لا يفكرون إلا في حسابهم من الميراث . والحانوتي لا يفكر الا في الحساب . حتى الذي يحمل النعش ،  الخشبة تغوص في لحم اكتافه ، وهو يفكر  مشواره بعد الدفن  .  

  المطالب العالية  سعيد بن عطية الزهراني

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل