نماذج فريدة

 

نماذج فريدة

: عندما سمع عبد الله بن أُبي ،  بمقالة أبيه : ( يَقُولُونَ لَئِن رَّجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ ۚ وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَٰكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ ) .  

كان ابنه عبد الله مؤمن ، سل سيفه على أبيه عندما أشرفوا على المدينة  فقال الإبن لأبيه :   والله لأغمده حتى تقول : محمد الأعز وأنا الأذل ، فلم يبرح حتى قال ذلك 
هذا الموقف العظيم : يدل على فهم الصحابة لهذا الدين ، وكيف غسل  هذا الدين نفوسهم وحولها إلى هذه النماذج الفريدة .

المطالب العالية : أبو نادر

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل