عواقب الذنوب

 

عواقب الذنوب

: ( ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به ) التكاليف الشرعية : موقوفة بإنتهاء الوحي ، وقبض رسول الله .
والمقصود هنا في هذه الآية : هو من باب التحميل القدري لا من  باب التكليف الشرعي . أي : لا تبتلينا بمصائب ، لا نطيق حملها ، بسبب ما نقترفه من المعاصي  مثل فقر لا يُطاق أو مرض .  وهذا يبين أن الذنوب عواقبها مذمومة مطلقاً .

المطالب العالية : أبو نادر



التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل