خواطر إيمانية

مقال الأسبوع

خواطر إيمانية

:‫ في مقدمة ابن خلدون : تحدث المؤلف : أن العرب لا يمكن ‬‫أن يجمعهم في صف واحد سوى دين واحد ، يوحد أهدافهم ‬
لأن من سمات الدين الواحد أن يخضع رقابهم لقوة واحدة ‬‫وهذا ما طرأ عليهم ، في الصدر الأول .‬
‫قال الله تعالى : ((لو أنفقت ما في الأرض جميعاً ما ألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم … )،
فهل يُرجى أن يعودوا متآلفين متحابين ، قبل أن يعودوا إلى كتاب الله ؟ هذا لا يتفق مع السنن التي أراد الله أن تسود في الأرض 
وأحداث العالم في الماضي والحاضر  ماضية وفق سنن الله تعالى 
كيف يمكن أن تنشأ قيم أخلاقية ، خارج إطار الدين ، تحكم السلوكيات البشرية ، وتضبط معاملاتهم ٠ إن هذا النموذج لم يتحقق في تاريخ البشرية إلا في عهود الإسلام .
إذن فلا صلاح لهذه البشرية ولا طمأنينة لهذا الإنسان ، ولا رفعة ولا بركة ، ولا طهارة ، إلا بقبول هذا المنهج ، والعودة بالحياةكلها إليه : وإلا فهو الفساد في الأرض ، والشقاوة للناس .
 (( فَإِن لَّمْ يَسْتَجِيبُواْ لَكَ فَٱعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَآءَهُمْ ۚ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ ٱتَّبَعَ هَوَىٰهُ بِغَيْرِ هُدًى مِّنَ ٱللَّهِ ۚ إِنَّ ٱللَّهَ لَا يَهْدِى ٱلْقَوْمَ ٱلظَّٰلِمِينَ)) .
ويقول - صلى الله عليه وسلم - : ( خياركم في الجاهلية خياركم في الإسلام ، إذا فقهو ا  - صحيح البخاري

المطالب العالية



التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل