الربوبية في القرآن

مقال الأسبوع

مظهر جلال الربوبية في القرآن :

القرآن يُنقل من قبل اللغة ، ولكن هناك أمر آخر فوق اللغة ، يسري مثل الليزر في نفس القارئ ، والمستمع لكلام الله تعالى .

إنها أشعة تتسرب إلى النفس ، لا يمكن تصورها ، ولا وصفها ، ولا الحديث عنها .

مسلم إنجليزي : أسلم حديثاً ، كان يتردد على المركز الإسلامي بلندن قبل إسلامه ، لسماع الأذان وتلاوة القرآن .

كان يجلس في ركن المسجد خلف المصلين يستمع إلى تلاوة القرآن ، وعيناه تذرفان بالدموع .

وبعد إسلامه ، كان يحرص على الصلاة في جماعة في المسجد ، ولا تفوته صلاة التراويح والقيام طول شهر  رمضان .

فسأله فضولي كما ذكر هو : لماذا تحرص أن تصلي جماعة ، وأنت لا تفهم اللغة العربية ؟!

فقال : كيف يفهم المولود لغة أمه ، وأحياناً لا يقبل أن يرضع من غير أمه ؟ .

إنني : أشعر بنسب ، يربطني بهذا القرآن يسري في قلبي وكياني كله .

واستطرد قائلاً : وأنت تقلب المحطات في التلفاز  بالريموت  ، هل ترى الأشعة التي تنطلق من الجهاز  في يدك .

قال أهل مكة وأهل والمدينة : إن الأتراك أكثر شعوب المسلمين بكاءاً ، وخشوعاً في الصلاة ، وتأثراً بالقرآن ، وأكثرهم لا يفقهون العربية .

علموا ذلك عنهم من مخالطتهم في المواسم والزيارات .

إنها القوة الخارقة التي تنبعث من القرآن وتخترق كل الحواجز لتستقر في سويداء القلوب .

كيف لا وهو كلام الله تعالى ، الذي خلق فطرة الأنسان ونفخ فيه من روحه .

المطالب العالية



التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل