رقابة الله

رقابة الله أعظم من سلطة ‏القانون.

‏تدبر:

‏تطاول هذا الليلُ واسودَّ جانبه

‏وأرقني أن لا خليل ألا عبه .

 

‏فو الله لولا الله لا شيء غيره

‏لحُرك مني هذا السرير جوانبه

 

‏ولكنّ تقوى الله عن هذا تصدُّني

‏حفظا لبعلي أن تنال مراكبه

 

‏ولكنني أخشى رقيباً موكّلاً

‏بأنفُسِنا لا يفتر ُ الدهر كاتبه .

 

ما الذي منع هذه المرأة من ارتكاب الفاحشة

في غياب الزوج ، هل في مقدور سلطة القانون

أن تمنع مثل هذه المخالفات ، إنه أمر العقيدة

 واستحضار رقابة الله تعالى أعظم من سلطة

القانون .



التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل