كظم الغيظ

كظم الغيظ :

‏يؤكد الحارث المحاسبي : إننا قادرون أن نتوصل إلى كظم الغيظ الذي دعانا الله تعالى الى التحلي به .

‏وذلك عندما تتكون لدينا قناعة عقلية بأن الحلم ليس ذلاً وإنما على العكس من ذلك ، إكرام للنفس وزينة لها .

وعندما يتأكد للإنسان ذلك ، يصبح قادراً على كظم الغيظ ، وذلك بصبر النفس وحبس الجوارح ، وهذا يأتي عندما يعقل الإنسان أن :

الحلم زينٌ والسفه ذل وشين .

ويبين في مكان آخر  : بشاعة المتطاول على الآخرين ليس ببيان بشاعته الأخلاقية الخفية فحسب ،إنما بالإشارة إلى بشاعة مظهره ، الدالة دلالة واضحة على ما وراء هذا المظهر من سفه وقبح ودناءة .

في الحديث :

عن أبي هريرة : سُئل رسول الله - صلى الله عليه

وسلم - عن أكثر  ما يدخل الناس الجنة ؟

فقال  : ( تقوى الله وحسن الخلق )

وقال في مكان آخر  :

 اثقل شيء في الميزان الخلق الحسن .

المطالب العالية



التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل