على صعيد عرفات/8

على صعيد عرفات/8

يروي لنا احدهم  وهو في الموقف :

من أعجب مشاهداته في عرفات  في سابق زمانه :

قال : في البقعة التي كنت أقف فيها ، رأيت أكثر من خمس عشرة جنسية مختلفة في مكان لا يزيد عن امتار: التركستاني والباكستاني ومن كازاخستان وغينيا، وغيرهم ، كلهم يتصافحون ويتبادلون عبارات الود ، ويهنيّ بعضهم بعضاً.

وعلى بعد خطوات ، أكثر من ستين هندياً يلتفون حول مطوف هندي ، وهو يقرأ لهم الدعاء العربي من كتاب في يده ، وهم يرددون خلفه وهم يبكون ، وهم قطعا لا يفهمون العربية .

كل واحد يشعر أنه يخاطب الله بهذه الحروف وأنه في حضرة الله وفي رحابه .

وأنه يقف حيث كان يقف محمد .

وعد علمت أن هؤلاء من أفقر طائفة هندية ، وأنهم جاءوا الى مكة على الأقدام ، وعلى جمال .

وعلى بعد خطوات ، كان هناك ، هندي آخر ، قال المطوف أنه مهراجا من أصحاب الأطيان والملايين ، بذات ملابس خادمه البيضاء ، ويبكي معه بذات الخشوع .

كلهم فقراء الى الله ، إن الملايين لا تعفي أحداً من الشيخوخة ، والعمى والمرض والموت .

تكملة : ( عرفات /  9 )



التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل