عند إشارة المرور

كلمة هذا الأسبوع ‬

عند إشارة المرور :-

قال لي أحدهم : إشارة المرور حمراء ، وزوجتي تصرخ من ألم المخاض ، وفي هذه اللحظة انطلق أحد المغامرين  من جواري وقطع الإشارة .‬

‫ودار في خاطري : أنني في انتظار لحظة فرج ، ورفعت رأسي الى السماء وقلت يارب : أنا أشد حاجة من هذا في قطع الإشارة .‬

ولكنني استحضرت رقابتك وقلت لو أني قمت بهذه المخالفة ، لأوشكت أن تعاقبني في تعسير هذه الولادة ، فآثرت رضاك ، طلباً لفرجك .‬

إن سلطة الله تعالى هي الأقوى والأعظم من سلطة القانون ، فهذا الذي يشكي حال زوجته وهي تعاني من آلام المخاض  ، فإنه أشد حاجة إلى قطع الإشارة ليلحق بالطوارئ من ذلك المغامر .

ولكنه الحس الإيماني واستحضار رقابة الله تعالى التي منعته من قطع الإشارة

في غياب جندي المرور .

مدينة افلاطون الفاضلة : -

المدينة الفاضلة (Utopia) هي من وهي مدينة خيالية يحلم بأن يسكنها أُناس طيبون يعيشون فيها في سلام ووئام لا يعرفون فيها الغل ولا الحسد والبغضاء ولا الكراهية . وقد ذكرها في كتابة المسمى "جمهورية أفلاطون، الفاضلة "

‫هناك من يقول أن هذه المدينة الخيالية ، أنها قد تحققت في أول دولة إسلامية في المدينة المنورة في عهد رسول الله  - صلى الله عليه وسلم - يقول أحدهم : لا شرط ولا بوليس ولا عسس ، ولا دوريات .

عندما نزلت آية تحريم الخمر : نادى منادي رسول الله في سكك المدينة بأن الخمر  قد حُرمت ، وانتهى الأمر : لا تفتيش ، ولا رقابة ، ولا تعقيب ، تُركوا

لإيمانهم .

والأمر الآخر :-

هل نحن فعلاً في حاجة إلى هذا الجيش من العمالة في الطرقات وعلى الشواطئ لإزالة مخلفاتنا ؟ لو أنا استحضرنا رقابة الله تعالى .

حتى أن المخالفات تطال المشاعر المقدسة ، في منى ومزلفة وعرفات

فتجد المخلفات في الشوارع والطرقات

بينما الحاويات منتشرة في كل المواقع

فكم نحن بعيدين  المنهج في سلوكياتنا وتعاملاتنا .

‫المطالب العالية



التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل