غريب في عالم الغربة

مقال الأسبوع‬

غريب في عالم الغربة ؛

قال أحد الفضلاء : لقد انتهيتُ بعد معايشتي للقرآن ، إلى يقين جازم حاسم : أنه لا صلاح لهذه الأرض ،  ولا راحة لهذه البشرية ولا طمأنينة لهذا

الإنسان

إلا بالرجوع بالحياة كلها إلى المنهج الذي أنزله الله للبشرية في كتابه الكريم  .

إن العيش مع الله والاحتكام إلى منهجه ، ليس بنافلة ولا تطوعاً ولا موضع اختيار ، إنما هو الإيمان ، أو فلا إيمان .

إن هذا الدين نسيج وحده ، إنه ليس مجرد عقيدة ، وليس مجرد تهذيب للروح وتربية الفضائل بل هو إلى جانب ذلك كله دستور للحياة كاملة .

 

ان الرد الحقيقي على هؤلاء المجادلين ، ليس الدخول معهم في معركة جدلية ،

إنما الرد الحقيقي على خصوم الإسلام هو : إخراج نماذج من المسلمين ، تربت على قيم الإسلام وفضائله وحقائقه ، لتصبح نموذجاً واقعياً ، يراه الناس فيحبونه، ويحترمون اتباعه .

 

قال ولي عهد بريطانيا سابقاً  الملك الحاليي : ( إننا نحن أبناء الغرب نحتاج إلى : معلمين مسلمين ليعلمونا : كيف نتعلم بقلوبنا ، كما نتعلم بعقولنا )

المطالَب العالية



التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل